"عندما نخرج عن طقوس عيد الحب"/ شباك سوري
article comment count is: 0

بـ “عيد الحب”

في مثل هذا الوقت من كل سنة وخلال أسبوع واحد فقط ، يكسو الورد الأحمر شوارع عديدة من المدن السورية بشكل مفاجئ، معلنةً استعدادها لاستقبال عيد الحب “الفالنتاين” في 14 شباط، منا من ينتظر هذا العيد بفارغ الصبر ليوضب الهدايا للشريك/ة، وآخرون يعتقدون أنه لا ضرورة لوجود عيد محدد نعبر فيه عن مشاعرنا أو نحتفل فيه بالحب.

غالباً مايرى البعض، ممن يحتفلون بهذا العيد، أن للفالنتاين طقوساً متعارف عليها، كأن نقضي يوماً مع من نحب في مكان ذات طابع رومانسي، أو جلب هدية للشريكة تكون في معظم الأحيان عبارة عن “دبدوب” أو “بارفان”، إلا أن الكثير أيضاً يفكرون بطريقة مختلفة حاولنا أن نعكسها بصور طريفة ومختلفة هذه المرة:

اترك تعليقاً

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك.

للموافقة على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط يرجى الضغط على زر “أنا أوافق”، كما يمكنك قراءة سياسة الخصوصية الخاصة بموقعنا.