توأمان سوريان في حديقة عامة بمدينة االقامشلي- لامار إركندي شباك سوري
article comment count is: 0

مدمنو المخدرات في القامشلي ضحايا أم مجرمون؟

بَدَتْ تفاصيلُ الألم واضحةً على وجه «بكري حسن» المُراهق الذي نزحَ من مدينة حلب قبل ٲربع سنوات لينتهي به المطافُ في مدينة (القامشلي)، شمال شرق سوريا، مع والده وشقيقه التّوأم محمد الذي فقدهُ قبل ثلاث سنوات؛ إثر تناوله جرعة كبيرة من مادة ”الكوكائين“ ٲودتْ بحياته.

تَنفّسَ «بكري» الصُّعداءَ بصعوبةٍ وهو جالسٌ على المقعد الخشبي في الحديقة العامّة وسط المدينة حدّثني، وهو يُراقب بِشغفٍ طفلين توأمين كانا جالسين في المقعد قبالتنا من الجانب الآخر، وقالَ : “قُتِلتْ والدتي في حلب بِطلقةِ قنــاصٍ في حي «الفردوس» ونزحنا نحنُ عن ديارنا بعد ٲنْ تحوّلت المدينة ٳلى بُؤرة نارٍ، فقد حطّتِ الحرب ٲوزارها في رحم المدينة وٲريافها، توجّهنا إلى مدينة القامشلي وحدنَا دون والدتي، حفرَ الحزنُ لغيابها مجراهُ العميق الدّامي في قلبِ ٲخي، فقد كان مُتعلقاً بها لدرجةٍ كبيرة، وبعد مرور عدّة شهور لاستقرارنا، كان يتغيّب (محمد) ٲياماً عن البيت بِرفقة ٲصدقاءٍ لهُ، وبدتْ لنا عيونُه قبل وفاته متهيجة، غائرةٌ في كهوف وجههِ، مُهالةٍ بسوادٍ مُزعج، وبالوجه عتمةٌ ليستْ مألوفةً وهزالٌ بالجسدِ يوحي بالأَرَق، لم يرضخ لطلب والدي أن يزور الطبيب، ولم يخطُر ببالنَا ٲنَّه ٲصبح مُدمنَاً يتعاطى المُخدرات ٳلّا حينَ ٲبلغتنا القوات الٲمنية نبأَ وفاته بعد اختفائه لٲُسبوعٍ، حيث وُجِدَ مَيتاً في أحد خرائب البيوت المهجورة في ٲطرافِ المدينة”.

المشهد توسّعت ٲحداثه مع (سمير شقير)  صــاحب محل بيع الٲلبسة المُستعملة في سوق القامشلي الذي يُواجه حُكم السَّجن لأربع سنوات كَمُروّج ومُتعاطٍ للمخدرات، سمير الشاب العشريني الذي تردّدَ بشكلٍ دوري على بائعة هوى من مدينة «الرقة» كانت تعمل راقصةً في أحد الملاهي الليلية في القامشلي، عَلِمَ فيما بعد أنْها كانت واحدةً من شبكات الدّعارة التي تُتاجر بالحشيش والمخدرات، والمَدخل لتلك التجارة كان الجنس، يقولُ سمير “إنّ الحشيش كانَ البداية لدخوله عالم الٳدمان، وانتقل بعدها إلى تناول حبوب الكبتاجون فالكوكائين والهرويين، و تلقّى جُرعاتها الثلاثة الٲولى بالمجّان من عشيقته «سونيا» التي هربت من مدينة الرقة بعد دُخول تنظيم داعش الٳرهابي لها في ربيع 2013.

سُرعان ماتحوّل «شقير» ٳلى مُروّجٍ يتقاضى جُرعات الكيف، ونسبةً من الٲرباح مُقابل بيعهِ للحشيش والمخدرات، حيث حصل على 2 كغ من الهرويين عبر شاحنات المواد الغذائية التي ٲرسلها له كما يقول  تُجّار المادّة عبر تركيا ٳلى كُردستان العراق ومنها ٳلى القامشلي، ومن خلال مُهربين عبر الحدود مع تركيا ومن الرقة قبل تحريرها من داعش، لتباع عبر شبكة مروجين، ومنهم شقير، مرتبطين بمروجين أكبر، ٲمّا الحشيشة فقد كانتْ تُزرع في ٲرياف المدينة،  والحصول على كميات كبيرة منها لم تَــكُن بالمَهمّة الصعبة على حد تعبيره، فَبمُقابل كل غرام كوكائين كان سميرَ يتقاضى 10000 ل.س مايعادل 20 دولار أميركي، ويبيع لُفافة الحشيشة بــ 2000 ل.س ما يعادل 4 دولار أميركي.

تعاطي المخدرات والحبوب المخدرة ينتشر بين فئة الشباب والمراهقين والطلبة من الجنسين، مابين سن 16 سنة ولغاية الــ 25، فَالمُروّجون كما تُؤكّد «ندى ملكي»، قاضي التحقيق في نيابة القامشلي، يستهدفون هذه الفئة بالدرجة الأولى، مُستغلّينَ الحربَ وما تُعانيه هذه الفئة من ضغوطٍ كثيرة تُؤرقهم، منها عدم توفر فُرص العمل، والضّائقة الاقتصادية، أو خسارتهم لذويهم ودراستهم، ماجعل منهم تُربةً خَصبةَ للاستثمار من قِبل المُروجين، لكن كل تلك الأسباب لا تسقط عنهم صفة الإجرام في نظر القانون، غير أن العقوبات تختلف بين مُدمنٍ قاصرٍ وما فوق السّن القانونية، والمُروج حسب نوعية المادة المخدرة التي يبيعها، مَلكي ٲضافتْ ٲنّ القاصر المُدمن يُحوّل ٳلى مركز (هُوري) لمعالجته منَ الٳدمان خلال فترة السّتة ٲشهر، وهي المدة الكافية لتخليص الجســم من المادة طبياً، غير أنّه يعود ليُواجه حكم السجن في حال اعتقاله للمرة الثانية لتصل ٳلى مدّة السَّنة، وهي العقوبة التي تُتّخذ بحقّ المتعاطي، لكنّ المُروّج يواجهُ عقوبة السجن من ثلاث سنوات ٳلى المُؤبّد.

تنتشر المخدرات وفقاً لإحصائية الجريمة المنظمة في القامشلي بنسبة 10%  في الشمال السوري والتي تتسبب كما يوضح ٲخصائي الٲمراض النفسية والعصبية (ماجد فهيم) الٲمراض السرطانية والقلبية والجلطة وفيروس نقص المناعة المُكتسب الإيدز، والاضطرابات العقليّة، ويكونُ سبباً في دفع المتعاطي لارتكاب الجرائم التي تُخلّ بنظام المجتمع كالقتل والسرقة والنصب والاغتصاب وغيرها، فَتعاطي المُخدرات هو هروبُ من الواقع إلى واقعٍ بديل، والمُدمن تسودهُ حاجةُ مُلحّة قاهرةٌ لاستخدام موادٍ ذات تأثيرٍ نفسيٍ لغرض تأمين إحساس الفرح وراحة البال، أو سَـدّ نقصٍ في تنظيم شخصيته وحل مشكلاته السّيكولوجيّة بصورةٍ مُتخيلة، وقد يكونُ غرضهُ الهروب من آلامهِ.

المخدرات تفقد مدمنيها القيم الاخلاقية والسلوكية، وقد تدفع المدمن إلى ارتكاب أية جريمة في سبيل الحصول على نشوة الكيف، وهذا مؤشر خطير يصل إلى درجة ارتكاب الجرائم الدولية كالإرهاب الذي تسبب في تمزيق سوريا التي تعاني ويلات الحرب والصراع الأهليّ منذ ما يقارب الثماني سنوات.

اترك تعليقاً

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك.

للموافقة على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط يرجى الضغط على زر “أنا أوافق”، كما يمكنك قراءة سياسة الخصوصية الخاصة بموقعنا.