article comment count is: 0

من حلب حكمت صانجيان: “شب كيف يعني بيرقص!”

واجه الشاب السوري حكمت صانجيان الرفض اليومي من قبل المحيط بسبب مقولة “أنو شب كيف يعني بيرقص!” ومن هنا قرر تقبّل الانتقادات التي يتعرض لها، ويستمر في طموحه والفن الذي يحاول من خلاله “نشر أثر ولو بسيط” في مدينة حلب، فكان لحكمت أن يؤسس مدرسة خاصة يعلم من خلالها الأطفال الباليه وغيرها من من أنواع الرقص بالرغم من رفض الكثيرين له ولحلمه بسبب الصورة النمطية التي تربط ذلك بالنساء فقط.
تقرير: أحمد عبد المنان

* هذه المادة بدعم من اليونسكو، ولكن المعلومات والآراء الواردة فيها من قبل المستخدمات والمستخدمين هي آراء خاصّة ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر أو موقف منظمة اليونسكو وموقع شباك سوري.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً