article comment count is: 0

“فتاة الدركسيون”: “في شغلات بتستاهل نرفع الضغط منشانها”

بعد 6 سنوات من المحاولات  للعمل في القطاع الخاص، قررت الشابة السورية رهام تأسيس مشروعها الخاص، فكان ل”دركسيون” أن يتواجد في أحد شوارع اللاذقية بعربة تبيع المشروبات الساخنة ترافقها “حنا السكران” وال”3 بواحد”، بالرغم من الانتقادات التي وجهت للشابة العشرينية لتغدو “فتاة الدركسيون” نموذجاً لشباب تحدوا الرتابة بفكرة بدأت من “بسطة”.

“كيف تتصرفون عند مواجهتكم لانتقادات حول أفكار تحدت الرتابة”؟

تقرير: لؤي سليمة

* هذه المادة بدعم من اليونسكو، ولكن المعلومات والآراء الواردة فيها من قبل المستخدمات والمستخدمين هي آراء خاصّة ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر أو موقف منظمة اليونسكو وموقع شباك سوري.

 

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً